اسطنبول تستضيف مؤتمرا استثماريا لمنظمة التعاون الاسلامي

الاستثمار في تركيا

تستعد مدينة إسطنبول لاستضافة مؤتمر الاستثمار في القطاعين العام والخاص رفيع المستوى، لمنظمة التعاون الإسلامي، خلال الفترة بين 8 – 9 ديسمبر / كانون الأول المقبل، برعاية مكتب الاستثمار في الرئاسة التركية.

ومن المنتظر أن يشارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المؤتمر.

وذكر بيان صادر عن مكتب الاستثمار في الرئاسة التركية، الأربعاء، أن المؤتمر سيعقد بالتعاون بين منظمة التعاون الإسلامي، وبنك التنمية الإسلامي في إسطنبول.

ومن المقرر أن يجتمع ممثلي القطاع الخاص فيما بينهم، وعقد اجتماعات مع المؤسسات العامة، وعقد “اجتماع المائدة المستديرة للقادة”، بحسب البيان.

وسيتضمن المؤتمر عروضا من وكالات الاستثمار في الدول الأعضاء، في منظمة التعاون الإسلامي، والمؤسسات الوطنية، والدولية الأخرى لتعزيز فرص الاستثمار في بلدانهم.

وقال “أردا أرموت”، رئيس مكتب استثمار الرئاسة التركية في البيان: “ممثلو القطاعين العام والخاص من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، سيروون قصص نجاحهم، وأن الدول الأعضاء ستعلن مشاريعها الجديدة خلال المؤتمر”.

وذكر أن مؤتمر استثمار القطاعين العام والخاص الرفيع المستوى، سيكون منبرا على مبدأ اربح – اربح، لتحقيق حوار نشط بين القطاعين، ومناقشة المقترحات السياسية.

وأوضح أن المؤتمر سيسلط الضوء على خطوات إزالة العوائق أمام زيادة الاستثمارات بين الدول الأعضاء، في منظمة المؤتمر الإسلامي.

ومن بين أهداف المؤتمر، تشجيع الاستثمارات داخل منظمة التعاون الإسلامي، من خلال إزالة أية عوائق أمام حرية الحركة، وزيادة سهولة ممارسة الأعمال التجارية في منطقة المنظمة.

تأسست منظمة التعاون الإسلامي في 1969، وتٌعد المنظمة ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة، حيث تضم في عضويتها سبعًا وخمسين دولة موزعة على أربع قارات.

وتُمثل المنظمة الصوت الجماعي للعالم الإسلامي وتسعى لحماية مصالحه والتعبير عنها دعما للسلم والانسجام الدوليين وتعزيزا للعلاقات بين مختلف شعوب العالم.

 

المصدر: الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *