معلومات عن شجرة الجوز

زراعة الجوز في تركيا

زراعة الجوز.. مزايا متعددة

تتمثل مزاياها بأنها ليست مشابهة لأشجار الفاكهة، والتي يحتاج إنتاجها إلى تكاليف نقل وتخزين مكلفة بشكل كبير

شجرة الجوز..

الجوز، عبارة عن بذور مفردة النواة، يمكن أن تأكل طازجة أو مجففة، وغالباً ما تستخدم كـ مادة مضافة في مختلف الحلويات.

إذ يضاف الجوز على نطاق واسع في الآيس كريم والمشروبات والحبوب .

وغيرها الكثير من الحلويات والوجبات الخفيفة ولا سيما في المطبخ التركي.
وإذا جئنا إلى فوائد الجوز، فإنها كثيرة، من تحسين وظائف الدماغ، و تقوية الذاكرة، والمحافظة على صحة القلب، و الوقاية من السرطان.
تعتبر الصين وإيران والولايات المتحدة وتركيا قادة العالم في إنتاج الجوز.

ويستخلص من ثمرة الجوز زيت الجوز، وهو مفيد جداً للشعر، والوجه، وتنظيم سكر الدم، وتزويد الجسم بالمغذيات.

ويعتبر الجوز من الأشجار ذات الأغصان الكثيفة والممتدة بشكل كبير , إذ يصل ارتفاعها إلى أكثر من عشرة أمتار.

كما أن خشب شجرة الجوز يعتبر من الأخشاب المرتفعة الثمن والقوية والمتينة، بحيث يقاوم الانكماش، أما أشهر طرق استخدامه، في صناعة الأثاث المنزلي، و خزائن كل من الحائط والمطابخ.

زراعة الجوز .. مزايا متعددة

تأتي مزايا زراعة الجوز أولاً من كونها تندرج من صنف الأشجار، وبالتالي لا تحتاج إلى أن تعاد زراعتها في كل عام مرة أو مرتين كما هو الحال بالنسبة للمحاصيل الموسمية.

ثم تتمثل مزاياها بأنها ليست مشابهة لأشجار الفاكهة، والتي يحتاج إنتاجها إلى تكاليف نقل وتخزين مكلفة بشكل كبير، متمثلة بالحاجة إلى برادات أو تغليف بالشمع لضمان عدم تلفها، إضافة لأن المستثمر مجبر على أن يبيعها في موسم حصادها، أما أشجار الجوز فيكفي إنتاجها أن يخزن بشكل طبيعي، وبأماكن صالحة للتخزين حتى يحافظ على جودته لمدة تصل إلى أشهر.

يضاف إلى مزاياها أن الطلب العالمي على الجوز يزداد عاماً بعد آخر.

لنأخذ مثالاً.. زراعة الجوز في تركيا

ما يميز تركيا في مجال الاستثمار الزراعي عموماً، وزراعة الجوز خصوصاً، هو امتلاكها المناخ المعتدل، والتربة الخصبة، والبيئة الملائمة، والخبرات العالمية، إضافة إلى مكانها الذي يتيح للمستثمر التصدير إلى السوق الأوروبي، وإلى الآسيوي عموماً والعربي خصوصاً، بل ويمكنه بيعها في السوق التركية نفسها.

كذلك تقدم الدولة التركية تسهيلات كبيرة، إذ تتطلع إلى أن تتوقف عن الاستيراد وصولاً إلى الاكتفاء الذاتي.

لماذا زراعة الجوز في تركيا؟ يعود ذلك لحاجة السوق التركية إلى هذه الثمرة بشكل كبير، فأكل الجوز عند الأتراك كأكل التمر عند العرب، والأمر لا يقتصر على السوق التركية بل هنالك طلب عالمي متزايد على ثمرة الجوز، مما يجعل زراعة الجوز في تركيا هي الأمر الأنسب للمستثمر.

كيفية زراعة شتلات الجوز

لتحصد جوزاً جيداً عليك أن تزرع شتلة جيدة.

اختيار الشتلات يجب ألا يكون عشوائياً، وإنما أن يحدث بعناية فائقة، فمصير الإنتاج متعلق بها، لذلك تبدأ رحلة الاختيار من أن تكون بصحة جيدة وحاصلة على شهادات موثقة من وزارة الزراعة والغابات، إلى أن يكون عمرها عامين، ليبدأ الإنتاج بعد ثلاث سنوات من زرع الشتلة، وصولاً إلى أن يتراوح ارتفاعها من 50 إلى 200 سم.

حاجة الجوز إلى الضوء والحرارة النسبية، والتربة الغنية والموقع المرتفع عن سطح البحر، وحساسيته من الرطوبة الزائدة، كل ذلك يدفع إلى الحاجة للإجراء دراسةً كاملة للمكان قبل اختيار موقع زراعة الشتلة.