لماذا الجوز

يشكل الجوز جزءاً كبيرا ً للاستثمار الزراعي

لماذا الجوز

يشكل الجوز جزءاً  كبيرا ً للإستثمار الزراعي

هو نبات معمر وغير متفرع بجذعٍ بني فاتح، يبلغ إرتفاعة حوالي9-18م عادةً، وأوراقة ريشية الشكل، يبلغ طولها حوالي 4-7 م، وعرضها حوالي 1-1.5م من الجهة العريضة، وتكون زهورهٌ الصفراء على شكل تجمعاتٍ بين الأوراق، وهناك زهور مؤنثة وأخرى مذكرة، حيث تكون الزهور المذكرة صغيرة الحجم وقليلة العدد، أما الزهور المؤنثة فتكون كروية الشكل وأكبر حجما .

قدمت جامعة كاليفورنيا ثمار الجوز من النوع (تشاندلر) الذهبى سنة 1979 , وأطلقت عليها هذا الأسم نسبة إلى دبليو إتش. (تشاندلر) , أستاذ البستنة الشجرية, في جامعة كاليفورنيا  دافيس . واليوم هي النوعية الأبرز السائد زراعتها في كاليفورنيا وتتميز ثمار الجوز من النوع تشاندلر بأنها كبيرة الحجم وملساء وبيضاوية الشكل مع غطاء صدفي قوي . وتحظى ثمار الجوز من النوع “تشاندلر” بشهرة عالمية ويقدرها المشترون بشدة لما تتميز به من خفة وزن هائلة ونواة عالية الجودة. وجدير بالذكر أن ثمار الجوز من النوع “تشاندلر” التي تتم زراعتها في منتصف الموسم وحتى نهايته توفر واحدة من أعلى إنتاجيات نوى الجوز مقارنةً بأي من نوعيات الجوز الأخرى .

يشكل الجوز جزءاً كبيرا ً للأستثمار الزراعي وبشكل تقليدي فى معظم أنحاء تركيا ، وفي الحقيقة الأمر يعتبر الجوز واحد من أكثر الأغذية الصحية، وذلك أن الخشب أشجار الجوز ذات قيمة عالية في عالم الأثاث والتجارة العالمية وأيضاً يدخل الجوز الأسود فى عدة صناعات ومنها الأثاث المنزلي الفاخر، وبذلك نجد أن الإستثمار في زراعة الجوز ما هو إلا مكسب باهظ و إنتاج زراعي ينمي من البيئة