رحلة صعود جديدة تشهدها الاستثمارات الأجنبية في تركيا

الاستثمارات الاجنبية في تركيا

ينظر مستثمرون دوليون إلى السوق التركية، كقبلة لتحقيق استثمارات مجدية في عديد من القطاعات، وإيجاد شركاء تجاريين في بلد يقع على مفترق طرق لثلاث قارات.

وأصبحت تركيا واحدة من أكثر الأسواق المنافسة عالميًا في قطاع الاستثمار الأجنبي، إذ حققت ارتفاعاً خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 6.3 بالمئة على أساس سنوي.

تصريحات وأرقام

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال في خطاب أمام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية خلال وقت سابق من الشهر الجاري، إن بلاده جذبت استثمارات مباشرة بحجم 220 مليار دولار منذ 2002 إلى الوقت الراهن.

وأضاف أنه “بينما تراجعت الاستثمارات المباشرة في دول العالم بنسبة 13 بالمئة في 2018، ارتفعت في تركيا بنسبة 13 بالمئة مسجلة 13 مليار دولار”.

ماذا يقول أصحاب الشركات؟

يقول طارق السيد، وهو المدير التنفيذي لـ”شركة الريان للاستثمار السياحي” ومركزها قطر، إن شركته دولية تضم في بنيتها نحو 30 فندقا حول العالم.

ويضيف السيد لمراسل الأناضول، أن الاستثمارات التي نفذتها شركة الريان في تركيا، جاءت بناءً على الثقة الكبيرة بمستقبل تركيا لاسيما أنها تشكل نقطة انطلاق للاستثمار طويل الأمد.

ويلفت إلى أن شركته بدأت بتشغيل واستثمار مجموعة من الفنادق في تركيا، وفي مقدمتهم “فندق شيراتون”، أن الشركة تعتزم في المستقبل القريب، افتتاح فندق آخر باسم “جي دبليو ماريوت”.

ويستطرد: “لدينا ثقة كاملة في مستقبل تركيا. وإلّا لما كنا وجهنا استثماراتنا إلى هنا.. إن العلاقات بين تركيا وقطر قوية جدا، ونحن نعمل على توسيع هذه العلاقة من خلال العمل بشكل جيد وفق نفس الرؤية”.

وتسعى “الريان” إلى جلب المزيد من الاستثمارات إلى تركيا، ويقول السيد: “نركز على أماكن مثل بودروم وأنطاليا.. إن سعينا لتوسع الاستثمارات هنا هو نتيجة لشعورنا بالثقة في تركيا”.

تركيا وكرم الضيافة

بدوره، أعرب نائب مدير ماريوت العالمية، بانكاج بيرلا، عن تفاؤل شركته بمستوى الاستثمارات في تركيا، وعزمها على افتتاح المزيد من الفنادق في تركيا خلال العام المقبل.

ويشدد بيرلا لمراسل الأناضول، أن شركته تريد المزيد من النمو في تركيا، قائلًا: “تشتهر تركيا بكرم الضيافة والبنى التحتية الكبيرة.. إن تأسيس مطار ثالث في إسطنبول إنما يؤكد حجم النمو الحاصل في البلاد”.

وخلال وقت سابق من الشهر الجاري، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: “تركيا جذبت خلال العام الماضي 46 مليون سائح، واحتلت المرتبة السادسة عالميا، ننتظر أن يتجاوز العدد هذا العام 50 مليونا”.

وأعرب بيرلا عن ثقته الكبيرة بالمقومات السياحية المهمة في تركيا، وأن شركته تثق بمستقبل الاستثمارات في تركيا وهي بصدد البحث عن المزيد من الاستثمارات والشركاء الجدد.

ويقول المدير العام لفندق ماريوت وشيراتون إسطنبول بوسفور وإسطنبول سيتي سنتر، سنان كوسه أوغلو، إن المستثمرين يريدون القيام بمشاريع استثمارية مختلفة في تركيا.

ويضيف كوسه أوغلو، لمراسل الأناضول، إلى أن المستثمرين يرون في تركيا منطقة جذابة للاستثمارات ويريدون بذلك التوجه باستثماراتهم نحو تركيا.

ويكمل: “تركيا تمتلك مجموعة واسعة من الإمكانات السياحية، فهي تعتبر من الدول الرائدة حول العالم في مجال السياحة الصحية والسياحة الثقافية، وتمتلك بنى تحتية قوية لخدمة السياح والمستثمرين”.

ويلفت إلى أن المستثمرين، يعملون في هذه المرحلة على زيادة مساهماتهم الاستثمارية في تركيا، مشيرا أن شركته سوف تفتتح قريبا فندقها الثاني في تركيا، وأن هذا الافتتاح يأتي عقب النجاح الكبير الذي حققه الاستثمار الأول.

العلاقات التركية القطرية

وفق بيانات وزارة التجارة التركية، جرى تحديد دولة قطر كواحدة من أبرز الدول المستهدفة في الاستثمار في الفترة ما بين 2018 – 2019.

وبحسب بيانات الوزارة، فقد برز قطاع التطوير العقاري كأبرز القطاعات الأكثر أهمية والذي يوفر إمكانات كبيرة للمستثمرين الأجانب في البلاد.

وتبلغ القيمة الإجمالية للمشروعات الاستثمارية المخطط تنفيذها خلال السنوات القادمة في دولة قطر حوالي 200 مليار دولار.

ومن المتوقع أن يتم تخصيص 43 بالمئة من هذا المبلغ للبنى التحتية والباقي لقطاعي الصحة والتعليم، فيما يعتبر المراقبون أن الشركات التركية تعتبر بين المنافسين الأكثر أهمية في هذه القطاعات.

وخلال السنوات القليلة الماضية، تضاعف حجم التجارة الثنائية بين تركيا وقطر، وخصوصا عامي 2010 و2011؛ فيما ارتفعت الصادرات التركية إلى قطر عام 2017 بنسبة 48 بالمئة لتصل إلى 649 مليون دولار.

وخلال الأيام الماضية، أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زيارة إلى دولة قطر، في إطار مشاركته في اجتماع الدورة الخامسة للجنة الاستراتيجية العليا القطرية التركية.

 

المصدر: وكالة الاناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *